فَضْلُ ابْنِ عَبَّاسٍ ودُعَاء رَسُولُ اللَّهِ اللَّهُمَّ عَلِّمْهُ الْحِكْمَةَ وَتَأْوِيلَ الْكِتَابِ (من سنن ابن ماجه للحافظ الكبير والمحدث الشهير أبي عبد الله محمد بن يزيد القزويني المتوفّى 273هـ)

فَضْلُ ابْنِ عَبَّاسٍ ودُعَاء رَسُولُ اللَّهِ اللَّهُمَّ عَلِّمْهُ الْحِكْمَةَ وَتَأْوِيلَ الْكِتَابِ (من سنن ابن ماجه للحافظ الكبير والمحدث الشهير أبي عبد الله محمد بن يزيد القزويني المتوفّى 273هـ)
تنزيه الله تعالى عن المحل والمكان (من تفسير أسماء الله الحسنى للّغوي إبراهيم بن السري الزَجَّاج البغدادي المتوفّى 311 هـ)
21 يونيو 2020
فَضْلُ ابْنِ عَبَّاسٍ ودُعَاء رَسُولُ اللَّهِ اللَّهُمَّ عَلِّمْهُ الْحِكْمَةَ وَتَأْوِيلَ الْكِتَابِ (من سنن ابن ماجه للحافظ الكبير والمحدث الشهير أبي عبد الله محمد بن يزيد القزويني المتوفّى 273هـ)
ثبوت التأويل (من مجالس ابن الجوزي في المتشابه من اﻵيات القرءانية للحافظ الكبير المفسِّر عالم العراق أبي الفرج عبد الرحمن بن الجوزي المتوفّى 597 هـ)
23 يونيو 2020

فَضْلُ ابْنِ عَبَّاسٍ ودُعَاء رَسُولُ اللَّهِ اللَّهُمَّ عَلِّمْهُ الْحِكْمَةَ وَتَأْوِيلَ الْكِتَابِ (من سنن ابن ماجه للحافظ الكبير والمحدث الشهير أبي عبد الله محمد بن يزيد القزويني المتوفّى 273هـ)

فَضْلُ ابْنِ عَبَّاسٍ ودُعَاء رَسُولُ اللَّهِ اللَّهُمَّ عَلِّمْهُ الْحِكْمَةَ وَتَأْوِيلَ الْكِتَابِ (من سنن ابن ماجه للحافظ الكبير والمحدث الشهير أبي عبد الله محمد بن يزيد القزويني المتوفّى 273هـ)

جاء في سنن ابن ماجه، افتتاح الكتاب في الإيمان وفضائل الصحابة والعلم، فَضْلُ ابْنِ عَبَّاسٍ (حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى، وَأَبُو بَكْرِ بْنُ خَلَّادٍ الْبَاهِلِيُّ، قَالَا حَدَّثَنَا عَبْدُ الْوَهَّابِ قَالَ حَدَّثَنَا خَالِدٌ الْحَذَّاءُ، عَنْ عِكْرِمَةَ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، قَالَ ضَمَّنِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَيْهِ وَقَالَ اللَّهُمَّ عَلِّمْهُ الْحِكْمَةَ وَتَأْوِيلَ الْكِتَابِ).

*** انشر صورة الدّليل ***

فَضْلُ ابْنِ عَبَّاسٍ ودُعَاء رَسُولُ اللَّهِ اللَّهُمَّ عَلِّمْهُ الْحِكْمَةَ وَتَأْوِيلَ الْكِتَابِ (من سنن ابن ماجه للحافظ الكبير والمحدث الشهير أبي عبد الله محمد بن يزيد القزويني المتوفّى 273هـ)

ونقول:
رَسُولُ اللهِ صَلّى اللهُ علَيهِ وسَلَّم دعا لابنِ عَبّاسٍ تُرجُمَان القُرءانِ بقَولِه (اللّهُمَّ عَلِّمْهُ الحِكمَةَ وتَأوِيلَ الكِتاب) أَيْ تَفْسِيرَ الْقُرْآنِ رواه ابنُ مَاجَه، قَالَ الْحَافِظُ ابْنُ الْجَوْزِيِّ فِي كِتَابِهِ الْمَجَالِسُ (وَلا شَكَّ أَنَّ اللَّهَ اسْتَجَابَ دُعَاءَ الرَّسُولِ هَذَا). اهـ وَشَدَّدَ النَّكِيرَ وَالتَّشْنِيعَ عَلَى مَنْ يَمْنَعُ التَّأْوِيلَ وَوَسَّعَ الْقَوْلَ فِي ذَلِكَ، فَلْيُطَالِعْهُ مَنْ أَرَادَ زِيَادَةَ التَّأَكُّدِ.
عبدُ اللهِ بنُ عَبّاسٍ كانَ إذا تكلَّم يقالُ عنهُ أفصَحُ النّاس، مَن حَضَرَهُ وسمِعَ كلامَهُ يَقولُ عنهُ أَفصَحُ النّاسِ، ومَن نَظرَ إليهِ يقُولُ عنهُ أُجمل الناس.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *