السيف الصقيل في الردّ على الأباطيل

17 مايو 2020

التحذير من الدكتور محمد سعيد البوطي

التحذير من الدكتور محمد سعيد البوطي.
16 مايو 2020

التحذير من عمرو خالد

هذا عمرو خالد المصري قال كفريات عديدة والعياذ بالله ومن أقبحها قوله (إبليس ما كفرش) وذلك في شريط بعنوان ءادم وحواء.
16 مايو 2020

التحذير من القرضاوي

القرضاوي ساوى نفسه برسول الله حيث قال الرسول يجتهد ويخطئ وأنا أجتهد وأخطئ وهذا ضد قول الله (وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى) سورة النجم.
15 مايو 2020

التحذير من خالد الجندي

من المجسمة الحلولية الذين يجب التحذير منهم ومن شذوذهم خالد الجندي.
13 مايو 2020

بيان حقية تكفير من كفر وهو منتسب للإسلام باطلا

قال الإمام أحمد (من قال إن الله جسم لا كالأجسام كفر) ذكرذلك صاحب الخصال من الحنابلة ونقله عنه الزركشي في تشنيف المسامع.
11 مايو 2020

الوهابية يكفّرون من ليس منهم وهذا الذي كان عليه زعيمهم محمد بن عبد الوهاب

اعلم أنّ الوهابية يكفّرون من ليس منهم وهذا الذي كان عليه زعيمهم محمد بن عبد الوهاب فكل وهابيّ يضمر أنّ من ليس على عقيدتهم كافر.
11 مايو 2020

علماء المذاهب الأربعة على التحذير من كلمات الكفر (4)

في تفسير سفيان الثوري المطبوع في الهند سنة 1358هـ ص194 (كل شىء هالك إلا وجهه) قال (ما أريد به وجهه) يعني الحسنات.
10 مايو 2020

علماء المذاهب الأربعة على التحذير من كلمات الكفر (3)

الوهابية هم مجسمون وهم كفار لأن الإمام الشافعي رضي الله عنه قال (المجسم كافر) ذكره السيوطي في الأشباه والنظائر ص 488 من طبعة دار الكتب العلمية.
10 مايو 2020

علماء المذاهب الأربعة على التحذير من كلمات الكفر (2)

ليعلم أن أكثر فِرَق الضلال وجودًا اليوم المشبهة، والوهابية ها هم صريحًا يشبهون الله بخلقه والمشبّهُ كافر.
9 مايو 2020

علماء المذاهب الأربعة على التحذير من كلمات الكفر (1)

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (إن الناسَ إذا رأَوُا المنكر فلَم يغيّروه أوشك أن يعمَّهُمُ الله بعقاب) رواه الإمام أحمد بن حنبل في مسنده من حديث أبي بكر رضيَ الله عنه.
2 مايو 2020

هاروتُ وماروتُ ملَكان كريمان من ملائكةِ اللهِ تعالى

نزلَ الملَكان هاروتُ وماروتُ ليظهرا للناسِ الفرقَ بين السحر المطلوب تجنُّبه، وبين المعجزةِ التي هي دليلُ نبوّة الأنبياء عليهمُ السلام، فكانا يعلّمان تعليمَ إنذارٍ لا تعليمَ تشجيع له.
2 مايو 2020

يَجب التَّحْذِيرُ مِمَّا في بَعْضِ الْكُتُبِ الْمَنْسُوبَةِ لِبَعْضِ الْحَنَفِيَّةِ

لا يَخْفَى أَنَّ هَذَا الْقَوْلَ الْمَذْهَبُ الْحَنَفِيُّ بَرِيءٌ مِنْهُ.