2 نوفمبر 2016

العدة (فقه الشافعية)

إذا طلق امرأته بعد الدخول وجبت عليها العدة بالاجماع وإن طلقها بعد الخلوة من غير مسيس ففيه قولان.
2 نوفمبر 2016

زيارةُ الحبيبِ محمّدٍ قربةٌ وشرفٌ عظيم

اللهمّ ارزُقْنَا زيارتَهُ وشفاعَتَهُ ورُؤيتَهُ في المنامِ وعندَ الممَاتِ يا ربَّ العالمين.
2 نوفمبر 2016

أهل القبور يفرحون إذا قرئ لهم القرءان

احرص أخي أن تستغفر لوالديك ولمن أحسن إليك بشتى أنواع الحسنات.
2 نوفمبر 2016

مَنْ يُسْتَحَبُّ تَقْبِيْلُهُ؟

اللَّهُمَّ ارْزُقْنَا اتِّبَاعَ سُنَّةِ نَبِّيِّكَ مُحَمَّدٍ حَقَّ الاتِّبَاعِ وَارْزُقْنَا اللَّهُمَّ زِيَارَتَهُ وَشَفَاعَتَهُ يَا رَبَّ العَالَمِيْنَ.
2 نوفمبر 2016

المواسم التى ينسبونها إلى الشرع وليست منه

من كتاب المدخل للعلامة الشيخ ابن الحاج المالكي المتوفى سنة 737 هجرية.
2 نوفمبر 2016

قال فقهاء الإسلام يستحب الدفن في مقبرة كان دفن فيها صالحون

الدليل من كلام الفقهاء أن الميت الصالح إن كان ينفع جيرانه من الموتى المؤمنين كما نفع في حياته، فكيف يدعي الوهابية أن الأنبياء والأولياء لا ينفعون بعد موتهم؟!
2 نوفمبر 2016

الشخصُ يُعذّبُ بذُنوبِه ولا يُعذّبُ بذُنُوبِ غَيرِه

مما يجبُ التّحذيرُ منه اعتقاد بعض النّاسِ أنّ الميّتَ يُعذَّبُ بنَوحِ أهلِه علَيه.
2 نوفمبر 2016

التحذير من شتم سيّدنا عزرائيل عليه السلام

الملائكة كلّهم أولياء ما فيهم ملَك مغضوب عليه، الملائكة كلّهم أحباب الله لهم شأن عظيم عند الله، فمن شتم ملَكًا من الملائكة الكرام لا يكون مسلمًا عند الله تعالى.
2 نوفمبر 2016

أَقْوَالُ العُلَمَاءِ فِي مَسَافَةِ القَصْر

تَعَدَّدَتْ أَقْوَالُ العُلَمَاءِ فِي مَسَافَةِ القَصْرِ حَتَّى ذَكَرَ ابْنُ المُنْذِرِ مِنْهَا نَحْو عِشْرِينَ قَوْلاً.
2 نوفمبر 2016

الوُضُوءُ إِنْ لَم يَكُنْ لِسَبَبٍ شَرْعِيٍّ مَا فِيهِ ثَوَابٌ

حَدِيثُ (الوُضُوءُ سِلَاحُ المُؤْمِنِ) لَيْسَ ثَابِتًا لَكِنْ يُعْمَلُ بِهِ، مَعْنَاهُ يَدْفَعُ عَنْهُ أَذَى الشَّيْطَانِ.
2 نوفمبر 2016

وجوب سد الضرورات على الأغنياء

الشَّافِعِيُّ رحمه الله تعالى يَقُولُ (أَهْلُ الضَّرُورَاتِ إذَا لَم تَكْفِهِمُ الزَّكَاةُ يُعْطَوْنُ مِن مَالِ الأَغْنِيَاء) يَجِبُ علَى الأَغْنِيَاءِ أَنْ يَسُدُّوا ضَرُورَاتِهِم.
2 نوفمبر 2016

عِنْدَ مَالِكٍ أَكْثَرُ الحَمْلِ سَبْعُ سِنِينَ

عِنْدَ مَالِكٍ أَكْثَرُ الحَمْلِ سَبْعُ سِنِينَ، وَعِنْدَ أَبِي حَنِيفَةَ سَنَتَانِ، وَعِنْدَ الشَّافِعِيِّ أَرْبَعُ سَنَوَاتٍ.