السيف الصقيل في الردّ على الأباطيل

10 نوفمبر 2016

يَجِبُ التَّحْذِيرُ مِنْ قَوْلِ بَعْضِ النَّاسِ (إِنَّ الْبَهَائِمَ لا أَرْوَاحَ لَهَا)

يَجِبُ التَّحْذِيرُ مِنْ قَوْلِ بَعْضِ النَّاسِ (إِنَّ الْبَهَائِمَ لا أَرْوَاحَ لَهَا) يَجِبُ التَّحْذِيرُ مِنْ قَوْلِ بَعْضِ النَّاسِ (إِنَّ الْبَهَائِمَ لا أَرْوَاحَ لَهَا) فَإِنَّ هَذَا تَكْذِيبٌ لِلْقُرْءانِ […]
10 نوفمبر 2016

التحذير من عبارة سرقتك حلال

أيها الأحبة الكرام السرقةُ هي أخذُ مالُ الغير خُفية وهي من الكبائرِ المجمعِ على تحريمِها أي أجمع المسلمون على تحريمها وحُرمتُها معلومةٌ من الدين بالضرورة أي […]
10 نوفمبر 2016

التَّحْذِيرُ مِنْ قَوْلِ بَعْضِ النَّاسِ (النَّبَاتُ فيهِ رُوحٌ)

التَّحْذِيرُ مِنْ قَوْلِ بَعْضِ النَّاسِ (النَّبَاتُ فيهِ رُوحٌ) يَجِبُ التَّحْذِيرُ مِنْ قَوْلِ بَعْضِ النَّاسِ (النَّبَاتُ فيهِ رُوحٌ) فَإِنَّ هَذَا الْكَلامَ بَاطِلٌ مُخَالِفٌ لِلإجْمَاعِ وَهَذَا الْقَوْلُ يُؤدِّي […]
10 نوفمبر 2016

التحذير من الطعن بالأنبياء

التحذير من الطعن بالأنبياء: مما يجبُ التّحذيرُ منه قَولَ بعضِ النّاسِ (كُلُّ قَصِيرٍ في الأرضِ فِتنةٌ وكلُّ طَويلٍ لا يخلُو منَ الهَبلِ)، فإنّ هذا القَولَ تكذيب […]
10 نوفمبر 2016

التَّحْذِيرُ مِنْ قَوْلِ بَعْضِ النَّاسِ عِنْدَ الدُّعَاءِ (اللهُ يُبَارِكُ فيكَ يَا رَبّ)

التَّحْذِيرُ مِنْ قَوْلِ بَعْضِ النَّاسِ عِنْدَ الدُّعَاءِ (اللهُ يُبَارِكُ فيكَ يَا رَبّ) مما يَجِبُ التَّحْذِيرُ مِنْ قَوْلِ بَعْضِ النَّاسِ عِنْدَ الدُّعَاءِ (اللهُ يُبَارِكُ فيكَ يَا رَبّ) […]
10 نوفمبر 2016

التَّحْذِيرُ مِنْ قَوْل بَعْضِ النَّاسِ (اللهُمَّ صَلِّ عَلَيْكَ يَا مُحَمَّد)

مِمَّا يَجِبُ التَّحْذِيرُ مِنْهُ قَوْلُ بَعْضِ النَّاسِ (اللهُمَّ صَلِّ عَلَيْكَ يَا مُحَمَّد) فَإِنَّ هَذِهِ الْكَلِمَةَ فَاسِدَةُ الْمَعْنَى.
10 نوفمبر 2016

يَجِبُ التَّحْذِيرُ مِنْ قَوْل بَعْضِ جَهَلَةِ الْمُتَصَوِّفَةِ (مَا في الْوُجُودِ إلا الله)

يَجِبُ التَّحْذِيرُ مِنْ قَوْل بَعْضِ جَهَلَةِ الْمُتَصَوِّفَةِ (مَا في الْوُجُودِ إلا الله) أَوْ (لا مَوْجودَ إِلا اللهُ) أَوْ (هُوَ الكُلُّ) أَوْ (يَا كُلَّ الْكُلِّ) وَكَذَلِكَ قَوْلُ […]
10 نوفمبر 2016

يَجِبُ الحذرُ مِنْ قول بعض الناس (إِنَّ جِبْرِيلَ جَاءَ إِلى النَّبِيِّ في صُورَةِ عَائِشَةَ)

وَرَدَ في الْحَدِيثِ الصَّحِيحِ أَنَّ الرَّسُولَ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَبْلَ أَنْ يَتَزَوَّجَ عَائِشَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا سَيِّدُنَا جِبْرِيلُ عَلَيْهِ السَّلامُ أَتَاهُ وَمَعَهُ صُوُرَةُ عَائِشَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا في قِمَاشَةٍ.
10 نوفمبر 2016

يَجِبُ تَحْذِيرُ النَّاسِ مِنْ قِرَاءَةِ (الصِّراط) في الْفَاتِحَةِ بَيْنَ السِّينِ والصَّادِ

كَلِمَةُ (الْصِّرَاط) في الْقُرْءَانِ قَرَأهَا الرَّسُولُ بِالسِّينِ وَقَرَأَهَا بِالصَّادِ أمَّا بَيْنَ السِّينِ وَالصَّادِ كَحَالِ كَثِيرٍ مِنَ الْعَوامِّ فَهَذَا فَاسِدٌ.
10 نوفمبر 2016

يَجب ُ التَّحْذِيرُ مِمَّا في بَعْضِ الْكُتُبِ (أَنَّهُ يَجُوزُ كِتَابَةُ الْفَاتِحَةِ بِالدَّمِ والْبَوْلِ إِنْ عُلِمَ مِنْهُ شِفَاءٌ) وَهَذَا مِنْ أَشْنَعِ الْكُفْرِ

قَالَ ابنُ عَابِدِين الحنفي: الأَسْمَاءُ الْمُعَظَّمَةُ بَاقِيَةٌ عَلَى حَالِهَا فلا يَجُوزُ تَعْرِيضُهَا لِلنَّجَاسَةِ.
10 نوفمبر 2016

التَّحْذِيرُ مِنْ قَوْلِ (حَضْرَةُ الْحَقِّ وَحَضْرَةُ اللهِ وَجَنَابُ الْحَقِّ وَجَنَابُ اللهِ)

يَجِبُ التَّحْذِيرُ مِنْ قَوْلِ بَعْضِ أَدْعِيَاءِ التَّصَوُّفِ عَنِ اللهِ (حَضْرَةُ الْحَقِّ وَحَضْرَةُ اللهِ وَجَنَابُ الْحَقِّ وَجَنَابُ اللهِ) فَقَدْ مَنَعَ مِنْهَا الْعُلَمَاءُ كَمَا ذَكَرَ ذَلِكَ شِهَابُ الدِّينِ الرَّمْلِيُّ.
9 نوفمبر 2016

يجب الحذر منه قول بعض الملاحدة (إن النبي محمدًا صلى الله عليه وسلم كان نسونجيا)

الرسول لم يكن متعلق القلب بالنساء.